حبيبتي..احبك..أحب ما ظهر منك وما بطن.. مرة ثالثة

الجزء الأول

الجزء الثاني

لقد كنتي حبيبتي في الماضي في حالة رحيل دائم..
كنت دوماً أشعر بعدم الاطمئنان والجزع المصحوب بصقيع في نهاية المريء عندما أتخيل حدوث هذا..
كنت تعلمين دوماً أن المشاعر كلها متأرجحه..
وأنك إذا حاولت أن تختبري صدق شعور ما فإنه سيذهب وسيتخفف حتى يتلاشى..
فهو أمر ليس على أحد اختباره بل معايشته فقط، لقد كنا نعلم ونتفق على هذا حبيبتي..
وكنتي قد تحبينني اليوم وتمليني غداً وتتعاملين معي بضجر تعاملك مع دورتك الشهرية…
حتى قبل أن نصبح معاً، كنت أنت حرة لتذهبي إلى أين تشائي وليس لي أن أفعل أي شيئ..
كنت أعلم أن هناك أفكاراً برأسك الصغير لا أعرفها…وأعجز عن قراءتها بالنظر لمقلتيك..
هذه الفكرة مرعبة بالنسبة لي..
شعور بالفقدان التام للسيطرة والجهل الكامل..
أنا أكثر هشاشة من احتمال كل هذا اللايقين حبيبتي..
،أما الآن أنا مطمئنٌ تماماً.. أنت ممدة أمامي على هذه الطاولة المعدنية..
تشعرين بفقدان الإحساس بالمكان إثر المخدر..
كل أفكارك المشوشة تتجه نحوي، جسدك المسجي لن يذهب ﻷي مكان..
أنت الآن معي أبداً…وأنا منذ الأزل معك..

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: